رئيس التحرير

يسري ابو غازي

رئيس مجلس الادارة

صفاء سمير
أخبار عاجلة

البيت الأبيض يوضح مصير صفقة جديدة لتبادل الأسري

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك ساليفان اليوم الأحد أن التوصل إلى اتفاق لوقف الحرب بين إسرائيل و”حماس” وصفقة تبادل للأسرى ليسا أمرا وشيكا مضيفا أن “الكرة في ملعب حماس”.

وصرح ساليفان في برنامج “هذا الأسبوع” على قناة “إي بي سي” الأمريكية: “نعرف أن اتفاق الرهائن حاسم لوقف القتال وزيادة المساعدات. وقد تحدث بايدن مع الوسيطين القطري والمصري، والهدف هو التوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن”.

وقال إنه “سيتعين على حماس أن تقول نعم، وسنواصل الضغط في كل اتجاه.. هل الصفقة قريبة جدا؟ لا أستطيع أن أقول ذلك، لكنه شيء يمكن أن يتطور بسرعة كبيرة. لا أستطيع أن أقول إنها قاب قوسين أو أدنى”.

وذكر وزير المالية الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش أنه لن يكون هناك اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة وذلك فيديوم الخميس الماضي.

وأكد على : “لن نستسلم تحت أي ظرف من الظروف بإطلاق سراح مئات وآلاف الإرهابيين (الأسرى الفلسطينيين)”. مطالبا بـ “التصميم والقبضة الحديدية” وممارسة مزيد من الضغط على يحيى السنوار.

وفي وقت سابق من يوم الخميس، أعلنت الخارجية القطرية إن حركة “حماس” تسلمت مقترح وقف إطلاق النار في غزة بـ”إيجابية.. وننتظر ردهم”.

وعلقت وسائل إعلام تصريحا لـ “مصدر قيادي في الفصائل الفلسطينية” قال فيه أنه “لا يوجد توافق على إطار الاتفاق بعد، والفصائل لديها ملاحظات مهمة والتصريح القطري فيه استعجال وليس صحيحا”، بدوره، أكد القيادي في حركة “حماس” أسامة حمدان أنه لا اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة حتى اللحظة.

وما زال الجيش الأحتلالى الإسرائيلي يواصل حربه المدمرة ضد قطاع غزة لليوم الـ 120 على التوالي، في ظل شح كبير في الغذاء والماء والدواء والوقود، وتقلص عدد المستشفيات والمراكز الطبية العاملة، التي تقدم الخدمات للسكان.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الفلسطيني في قطاع غزة “ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي إلى 27365 شهيدا و66630 مصابا منذ انطلاق الحرب الإسرائيلية في 7 أكتوبر 2023″، مضيفة أن “الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 14 مجزرة في غزة راح ضحيتها 127 شهيدا و178 مصابا خلال 24 ساعة”.

عن ملك محمود الشرقاوي

شاهد أيضاً

تقرير: نمو قياسي لعدد النازحين داخليا..

أعلن مركز رصد النزوح الداخلي (IDMC) أن عدد النازحين الداخليين في العالم جراء النزاعات المسلحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *